عازف الاورج الشرقى
اهلا ومرحبا بكل الزوار واعضاء منتدى عازف الاورج الشرقى سجل لدينا وستجد كل ماهو جديد


شبكة منتديات عازف الاورج الشرقى
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بجميع الاعضاء الجدد فى هذا المنتدى الكبير وانشاء الله يحوز اعجابكم
اهلا ومرحبا بكم فى شبكة ومنتديات عازف الاورج الشرقى يشرفنا تسجيلك معنا

شاطر | 
 

 في ذكرى ميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عازف الاورج الشرقى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 448
تاريخ التسجيل : 15/04/2011

مُساهمةموضوع: في ذكرى ميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم    الجمعة أبريل 22, 2011 8:24 pm


<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="98%">

<TR>
<td></TD>
<td background=mwaextraedit2/frames/t13.gif width="98%"></TD>
<td></TD></TR>
<TR>
<td background=mwaextraedit2/frames/r13.gif></TD>
<td background=mwaextraedit2/frames/13.gif width="100%">

ميلاده صلى الله عليه وسلم كميلاد عادي، انه امتداد حياة بشرية على امتداد الحياة، بعدما انقطع الوحي من السماء، فترة، عادت الحياة لتتصل مرة اخرى، لتكمل مسيرة الأنبياء عليهم السلام، فيما يريد الله عز وجل، لأن الدين ليس اختياراً بشرياً يكيّفه الانسان ضمن القوالب التي يريدها، انما هو اختيار الهي كما يريد الله سبحانه وتعالى.

ما بين (وعلّم ادم الأسماء كلها...) و(اقرأ باسم ربك الذي خلق...) تختصر مسيرة الانسانية – بالعلم، والذي يأتي بصوره المختلفة ومنها معنى الدين، فالدين علم ونور الهي، ومسيرة للبشرية على هدى ودراية.

اذا اختصرنا هرم الأخلاق في شخص، فنحن نختصرها بمحمد صلى الله عليه وسلم، ومن هنا كان الوصف له من رب العزة (وانك لعلى خلق عظيم) فالاخلاق المترجمة الى سلوك، والظاهر اثرها في الحياة، هي واحدة من كبرى مقاصد الدين.

واذا اختصرنا معاني الرحمة في انسان، نختصرها في شخص الرسول صلى الله عليه وسلم، رحمة بالبشر كل البشر وبغض النظر عن دينهم، ورحمة بالحيوان والنبات، (وما ارسلناك الا رحمة للعالمين)، فليست رحمة للمسلمين فقط.

لقد كانت رسالات الانبياء فيما سبق موجهة الى انسان زمان او مكان، في ارض او شعب او قبيلة او قوم، ولكن معنى الانسانية والناس كل الناس لم تترجم الا في رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم (وما ارسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا...) واذا كان لكل رسول معجزة، ولكل نبي دلالة، فلقد انتهت الدلالات والمعجزات بانتهاء ظرفها، ولكن رسالة الاسلام باقية ممتدة زماناً ومكاناً، لم يوكل حفظ منهجها للبشر وانما اوكل لمرسل المنهج وهو الله سبحانه وتعالى (انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)، وهناك فرق بين حفظ المنهج وتطبيقه، فالتطبيق مناط بالبشر (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين)، ولكي تكتمل صورة المنهج، فلابد له من تطبيق نموذج، ومن هنا كانت دولة الاسلام الأولى التي انتقلت من مكة حيث فكرة الدولة، الى المدينة حيث دولة الفكرة، ليؤسس الرسول صلى الله عليه وسلم لدستور المدينة ووثيقتها، ولأخوة العقيدة ومتطلباتها وللمسجد واثره، ولأسلوب الحكم ونتائجه، بحيث فرق صلى الله عليه وسلم بين ما هو مبلغ به عن ربه من امر الوحي والعقيدة والشريعة، وبين ما هو حياة للناس تتغير سياسة واسلوب حكم وقضاء وتفاصيل اقتصاد وغيرها.

ان تقصيرنا اتجاه رسولنا صلى الله عليه وسلم جعل كثيرا من المسلمين وغير المسلمين يسيئون فهم الرسول والرسالة، ولو عرفوه حق المعرفة لتغيرت معالم الحياة.

يا رسول الله عذرا على تقصيرنا في حقك، وعزاؤنا انك بنا رؤوف رحيم، وانك لا يفرحك الا ان نرد على حوضك وأن دين الله سيظهره الله ولو كره الكافرون، صلاة الله عليك وسلامه في يوم مولدك، يوم سطعت شمس اضاءت بوجودك، لتضيء لنا كل الكون وكل الزمان.
</TD>
<td background=mwaextraedit2/frames/l13.gif></TD></TR>
<TR>
<td></TD></TR></TABLE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azef.yoo7.com
 
في ذكرى ميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عازف الاورج الشرقى :: المنتدى الاسلامى العام :: منتدى السيره النبويه الشريفه-
انتقل الى: